Letter from Dr. Abdullah Salman/ President of Ajman University for Science and Technology


طلال أبوغزاله حامل الأوسمة المنتمي بفخر وعز إلى أمته
والعامل على أسباب بعثها ونهضتها

إلى الأخ الحبيب والصديق الصدوق الباحث – الناقد – المؤلف – المجدد – المبدع – رائد وأب الجمعيات المهنية في الوطن العربي وصاحب الرئاسات الإدارية والفكرية والعلمية – إقليمية ودولية – حامل الأوسمة المنتمي بفخر وعز إلى أمته القدوة والعامل على أسباب بعثها ونهضتها والموفق دائما بإذن الله .

الأستاذ / طلال أبوغزاله المحترم
حفظه الله ورعاه ولقاه رفعة وعلاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد ,
وهل مسعدي إلا عليك سلام ورحمة .

صلتني هديتك – تلك الدرة اليتيمة يزينها إهداء تكافأ مع ما نكنه لك من ود عميم وتجله ومحبة خالصة ولكن:
بفضل السبق فازت أناملك وندى كفيك يندي ثم ينهمر

وما أسديته من إطراء إلىَ وما تفضلت من الثناء علىَ ما هو إلا دليل على كريم غرسك وعراقة مجدك وصفاء نفسك وإنها لفطرة فطرك الله عليها فتبارك الله أحسن الخالقين .
لا زلت أنعم بصحبة معجم أبوغزاله للمحاسبة والأعمال وهذا سبب تأخير هذه الرسالة فلك مني العتبى.
حمدت الله إذ يسر لك إصداره بهذه الصورة المشرقة فجاء يختال من وشي بنانك بالألفاظ المحكمة يطوي بنا مراحل العصور والأيام ويطل على عالم النهضة العربية الأولى فما شئت من تعريب نقي يربأ باللغة العربية من مداحض الزلل وما قمت به من جهد محض يذود عنها معرة الفشل فكنت في ذلك نسيج وحدك وربيب عبقريتك وجدك وما كنت لأغتبط وأيم الله بعد الاطلاع على مقدمات المعجم إلا بتحقيق ما سبق أن توست فيك من الألمعية وبشرت بذلك وها أني أمحضك أجزل التهنئة بما رزقت من الشهرة والإعجاب وما أفضيت إليه من الشأو القصي في مضمار الإدارة والمحاسبة وأحمد الله الذي قيض لي أن أرى بعيني أثيل مقامك.
حفظك الله ورعاك وأدام عزك وعلاك .

فمعجم أبوغزاله للمحاسبة والأعمال بالإضافة إلى أنه كسر للحاجز النفسي الكؤود فهو يمثل نوعاً من مشاغل العربية وهمومها ويرتبط بجملة من هذه الهموم فهو من ناحية استكمال لانتشار العربية داخل الوطن العربي ومن ناحية أخرى استيفاء لعوامل نشرها خارج البلاد العربية ثم من ناحية ثالثة مطاردة لازدواجية اللغة في أرقى الطبقات العلمية العربية وأخيراً وليس آخراً هو إنقاذ لنا من المنفى اللغوي الذي ينعدم فيه الإبداع الوجداني والفكري ويتأكد فيه العقم والشتات وكأنك تقول لا يتحقق التقدم إلا بتوطين المعرفة في
النسيج الاجتماعي من خلال اللغة القومية – المستودع الحقيقي للإبداع الحضاري .جاء معجمك منسقاً مراعياً للجوانب التقنية والجمالية فهو معجم وما كل معجم بمعجم.

وما كل مخضوب البنان بثينة ولا كل مصقول الحديد يماني

هذا وسنوفي هذا العمل حقه في مؤتمر ( اللغة العربية في التعاون الدولي ) والذي تنظمه جمعية لسان العرب للغة العربية في بيت العرب – مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة في أواخر أكتوبر 2002م وقد شرفت وكلفت برئاسة هذا المؤتمر – سل الله لي التوفيق.

أخي طلال هنيئاً لك ولنا فقد أوفيت بعهدك الذي قطعته على نفسك في مقدمة قاموس أبوغزاله المحاسبي الأول الصادر عام 1978 .

جزاك الله عني وعن كل رجل دولة ورجل أعمال وعن كل مهني وطالب علم وعن اللغة العربية وأمتها كل الخير والثواب ونتوق إلى لقياك في عمل آخر خالد .